Calendrier

« Août 2017
LunMarMerJeuVenSamDim
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031 

Islam Lover

Islam Lover Le respect, l'amour, la fraternité, la justice, la solidarité, le dialogue.... et encore, tels sont les principes nobles de l'islam que nous avons appris dans le Coran et que nous a enseigné notre meilleur exemple : le Prophète saws. L’islam est la religion qu’ALLAH a agréée pour tous les êtres humains. C'est une religion de paix, qui dénonce la terreur, l'injustice, et l'inflexibilité. J'invite toute l’humanité à découvrir l'islam sans préjugés, et j'invite tous les musulmans à éduquer leurs enfants selon les principes nobles et universels de l'islam. Je vous invite à découvrir ici le berceau de mon cœur et je prie ALLAH qu’il soit satisfait de nous pour que nous soyons vraiment la meilleure communauté qu’ait été fait surgir pour les Hommes. Salam alaykoum

Catégories

Derniers billets

Compteurs

Liens

Fils RSS

communiqué

Par Islam Lover :: vendredi 17 février 2006 à 16:29 :: Actualité

بسم الله الرحمن الرحيم

Cliquez ici pour dire NON !

بيان دعاة المسلمين

الحمد لله وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلّم

وبعد:

فإنّ ما جرى من تجَرُؤٍ على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم في أحداث الدنمارك جريمةُ اعتداءٍ تمسّ مقدسات الأمة وهو أمر غير مقبول، كما أنه تخريب لمسيرة التعارف الحضاري بين البشر )وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا(.

وعليه:

1.   فإننا نشدّ على يد الأمة التي هبّت لنصرة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم - وهو أمر يؤكد أنّ هذه الأمةَ أمةٌ حية - كما أننا ننبّه على أن تكون هذه النصرة مرآةً لنهج الحبيب صلى الله عليه وآله وسلم من خلال تصرفات أمته.

2.   وندعو الدنمارك حكومةً وشعباً إلى الاستجابة للأصوات المنصفة والناضجة التي انبثقت من داخل مجتمعها معتذرةً وداعيةً إلى إدانة هذا التعدي وإيقافه حتى لا تعيش الدنمارك عزلة عن مسيرة المجتمع الدولي الذي يُدْرِج ضمن حدود الحريات ما يمنعها من التعدي على المقدسات الدينية أو إثارة الكراهية ضد دين أو عرق.  وكذلك نوجه هذه الدعوة إلى الدول التي دافعت عن هذا التعدي، على أنه لا يوجد اليوم مجتمع يُقرّ الحرية غير المسؤولة دون أن يضع لهذه الحرية ضوابط تحول بينها وبين الإضرار بالغير، ثم تتفاوت المجتمعات في هذه الضوابط.

3.   وإننا هنا نؤكد أن حرية الرأي مكفولة في ديننا الحنيف لمن أراد أن يستوضح أو أن يحاور شريطة عدم الإساءة )وجادلهم بالتي هي أحسن( وهذا ما اتفق على قَبوله عقلاء البشر ونصت عليه اتفاقيات حقوق الإنسان.

4.   ومع هذا فإننا ندعو المسلمين إلى الانضباط بضوابط الشرع الحنيف ونرفض مقابلة الإساءة بما لا يجيزه شرعنا من نقض العهود والمواثيق المحترمة في شريعتنا بالاعتداء على السفارات أو الاعتداء على الأنفس المؤمَّنة وأمثالها من الأعمال غير المرضية والتي قد تشوه عدالة مطالبنا أو تتسبب في عزلنا عن مخاطبة العالم.  فإن نصرة نبيّنا لا تكون بمخالفة شرعه.

5.   وإننا هنا نثمّن المواقف المنصفة التي صدرت عن عدد من المراجع الدينية مستنكرة هذا التعدي الشائن مما يدعو إلى التأكيد على عدم أخذ غير المسلمين في بلادنا وخارجها بجريرة الذين أساؤوا إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم وذلك عملاً بقوله تعالى)ولا تزر وازرة  وزر أخرى( وقوله عز وجل )وهل جزاء الإحسان إلا الإحسان(.

6.   كما أننا ندعو منظمة المؤتمر الإسلامي ومن ورائها دولنا وحكوماتنا وكذلك المجتمع الدولي إلى العمل على استصدار قرار من هيئة الأمم المتحدة يجرّم الإساءة إلى نبي الله محمد أو نبي الله عيسى أو نبي الله موسى بل إلى سائر أنبياء الله عليهم السلام.

7.   وإننا هنا نُذكّر الأمة بضرورة إحياء الصلة بالحبيب المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم محبةً وإتباعاً وإحياءً لأخلاقه وهديه الشريف.  وأن لا يكون انـتهاضهم للنصرة مجرد ردةِ فعلٍ تنتهي بانتهاء الحدث، بل ينبغي أن يكون هذا الأمر حياً في الأمة ما بقيت.

8.   ونؤكد على أنّ واجبنا الآن هو الانتقال إلى مرحلة تعريف الأمم بنبيّنا عبر نشر أخلاقه وأوصافه وشمائله إلقاءً وكتابةً وقبل ذلك كله ومعه وبعده سلوكاً ومعاملةً وأن تقوم المؤسسات المعنيّة وأصحاب الإمكانيات بواجبهم في دعم هذا التعريف.

هذا ونسأل الله كمال التوفيق لما يحبه ويرضاه

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

الموقعون

الشيخ أبو بكر أحمد المليباري، الحبيب أبوبكر العدني بن علي المشهور، الدكتور أحمد الكبيسي، الدكتور أحمد بدر الدين حسّون، الشيخ أحمد بن حمد الخليلي، الأستاذ الدكتور أحمد نور سيف، الشيخ أنظر شاه كشميري، الأستاذ جاسم المطوّع، الشيخ حاجي محمد شافعي حزامي، د. حسن الصفّار، الدكتور حمدان مسلّم المزروعي، الشيخ حمزة يوسف، الشيخ خالد الجندي، الدكتور سعيد عبد الحفيظ حجّاوي، الدكتور سلمان العودة، الدكتور طارق السويدان، الدكتور عائض القرني، الشيخ عبد الله بن بيّه، السيد عبد الله فدعق، الدكتورة عبلة محمد الكحلاوي، الدكتور العربي الكشّاط، الشيخ عكرمة صبري، الحبيب علي زين العابدين بن عبد الرحمن الجفري، الدكتور علي جمعة، الحبيب عمر بن محمد بن سالم بن حفيظ، الأستاذ عمرو خالد، الدكتور فاروق حمادة، الشيخ كياي حجي عبد الله فقيه، الشيخ محمد أختر رضا الأزهري، الشريف محمد، العلويني، السيد محمد حسين فضل الله، الدكتور محمد رشيد قبّاني، الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي، الدكتور محمد طاهر القادري، السيد محمد بن محمد المنصور، آية الله محمد علي تسخيري، الدكتور مصطفى بن حمزة، الدكتور نوح علي سلمان القضاة، الدكتورة هبـة رؤوف، الدكتور وهبة الزحيلي، الداعية ياسمين محمود خليل الحصري. 

الأسماء حسب ترتيب الأحرف الأبجدية


 

Le communiqué en Anglais

Trackbacks

Pour faire un trackback sur ce billet : http://trullyislam.zeblog.com/trackback.php?e_id=17767

Commentaires

Aucun commentaire pour le moment.

Ajouter un commentaire

Nom ou pseudo :


Email (facultatif) :


Site Web (facultatif) :


Commentaire :


 
ROUTE DE LA VERITE - Blog créé avec ZeBlog